مقالات

ماءالعينين بوية : انتكاسة ربيع عربي

ماءالعينين بوية

كأنها انتكاسة، لحلم ربيعي أمل البعض فيه التغيير، هل يعيد التاريخ تسعينيات القرن الماضي، الزعيم الأوحد و استفتاء المبايعة، الأنظمة الشمولية و الدكتاتوريات الاشتراكية تحولت لممالك وراثية، كوريا و كوبا كمثال، وحدها الصين تقبع تحت حكم الحزب الواحد مع تغير الأوجه، ربما هذا أمل لممالك القادة العرب في أن تعيد صياغة نفسها من جديد و بقناعات و مبررات جديدة، فالقوة في الديكتاتورية، و الشعب الجاهل لا يصلح للديمقراطية، و الغرب يخاف الصين و روسيا و كوريا لأنها أنظمة الرجل الواحد و الحزب الواحد، و الثورة تعني الفوضى، و الربيع خريف قاتم، و رحم الله القذافي و صالح.
ما يفعله السيسي يتم بوعي تام بأن دولة بمائة مليون نسمة، لا تصلح إلا بحكم العسكر، و هو في بحر التقلبات يجد الدعم الخارجي لمسيرته المدمية، و إقصائه لسامي عنان، و ما راج عن حرب خفية بين جناحي جهاز المخابرات، و عن صراع داخلي في المنظومة العسكرية، يذكرنا بتاريخ مر على مصر، فترة مظلمة من حكم المماليك، و بعجالة في سرد بسيط لوقائع تاريخية، تحمل في ثناياها فكرة و إسقاطات عن المرحلة التي تعيشها مصر اليوم منذ عبد الناصر و ما فعله بنجيب و باقي قادة التغيير، إلى السادات و استقدامه لمبارك و ما راج عن دور السيسي في إقصاء الطنطاوي. تقول الرواية أن المعز أيبك انتزع ملك صبي أيوبي، ثم اغتيل بعد سنوات من حكمه بإيعاز من زوجته، بويع ابنه الصبي ليأخذها غصبا منه المملوك قطز، و ظل سلطانا حتى قتله بيبرس، استقر الحكم للأخير، بوفاته حكم ابنه السعيد، من سيرته و حكمه خلال سنتين، الفترة كانت تصفية حسابات بين القادة الكبار و أحداث المماليك، خلع السعيد، و نصب أخوه الصغير، كان الأمر بيد المملوك قلاوون، الذي ما فتئ أن أخذها لنفسه، نفى أبناء بيبرس، ثم أعادهم للقاهرة، نظر منهم حيلة تمرد حين اتصلوا بقادة مماليك الظاهرية، لينفيهم ابنه من بعده مرة أخرى….ستطول سيرة حكم المماليك العسكر على هذا النحو، و تسيطر المماليك البرجية على مصر بعد مدة من حكم المماليك اليحرية، و تظل مصر و أجزاء من الشام تحت حكمهم حتى قدوم العثمانيين، و فترتهم رغم ومضات بطولية، إلا أنها كانت مرحلة انحطاط سياسي و اقتصادي و فكري عاشتها مصر و بلاد الشام و العراق، غير متناسين ما عرفته المنطقة من غلبة للعنصر الأجنبي الغازي.
دون مصر، تنتحب سوريا على وقع الغزو المتعدد، و ما يراه الأسد من صمود، هو حل إقليمي لقلب الشرق الأوسط، وحتى إن تحولت سوريا لأكباد و لغنيمة روسية أمريكية، ومسرحا لعنتريات إقليمية، فالمهم أن الزعيم القائد باق، لأن ما يسميه البعض ثورة، هو فتنة و دمار و خراب سيحل بدمشق حتما إن رحل الأسد، و لذلك فهو يقاوم حتى يأمن الناس بوائق الزمن، و رغم طول حرب سوريا، لم يقم بشار بأي خطوة تصالحية مع شعبه و مع باقي المكونات الحزبية و السياسية، حسب منطقه و منطق حزبه و زبانيته، سوريا واحة و بركة، واحة للأمن و أمان نظامه، و بركة و وحل لحرب و صراع ميلشيات و القوى المستحوذة.
عودة صالح و تركته لليمن انتكاسة أخرى لحلم شباب تعز، و الثورة البريئة، اختطفتها عقول و أيادي لا تحسن التصرف، بقدر ما تتقن الاستهتار، و اليمن ليست رقعة لسباق هجن أو استعراض لمنقية أمراء، لكنها أمم و حضارة، ضيعها الجهل حقا و الفقر، هذا لا يمنع من أنها عصية على الاستعمار و الاحتلال، و سباق النفوذ الإماراتي السعودي الإيراني، و ما حمل من أوجاع، منتهاه أخدود عظيم.
ما تبقى من حلم الشباب، بعد حرب النكوص للسنوات السبع، هو إجهاض لإمكانية التغيير الأفضل، حتى الدول التي عرفت تغييرا نسبيا، أو التي كانت أنظمتها أكثر مرونة و عقلانية في الاستجابة لمتطلباات المرحلة، أو الدول التي حققت تغيرها الداخلي بتوافق مجتمعي مدني و سياسي، لم تسلم من قفول شبح الماضي، فتونس مثلا رغم ما حققت، مجرد أن من يحكمها اليوم هو سياسي عاصر بورقيبة الاستقلال، هي إشارة سلبية لدورة التاريخ، و لصعوبة التغيير الكامل، و لمنطق بات حقيقة لدى البعض ، فالأمن و الأمان مع الماضي و المستقبل لا يأتي إلا بالفوضى و الفراغ، و من يروج لذلك حتما مستفيد من بقاء هذه البلاد و شعوبها على حالها، فلا حرية و لا رفاهية، رغم أن أمما بسطت مداها في التطور و النماء و العيش الكريم، و ما يعيشه مواطنوها من أسباب السعادة بلغ حد التخمة بدون أن تجعل لها وزيرا من الأسرة الحاكمة.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق