أخبارأخبار الطانطان

لقاء تواصلي لمستشاري حزب العدالة والتنمية بالطنطان حول حصيلة نصف الولاية بالمجلس الجماعي

بسط فريق العدالة والتنمية بمجلس جماعة طانطان، نهاية الأسبوع الماضي، أبرز المشاريع والبرامج التنموية التي أنجزت أو شرع في إنجازها من طرف مختلف الفاعلين المتدخلين في حقل التنمية المحلية داخل النفوذ الترابي لجماعة طانطان، وذلك في لقاء تواصلي نظمه مع الساكنة تحت عنوان “حصيلة نصف الولاية: إنجازات المجلس وانتظارات الساكنة”، خصص لعرض أهم الجهود التي بذلها المجلس بكل مكونات أغلبيته المسيرة للرقي بمستوى خدمات القرب.

منسق الفريق، اعتبر اللقاء الذي أطره مستشارو الحزب الذين يشغلون مهام نواب رئيس جماعة طانطان، في تصريح لpjd.ma،  فرصة سانحة لساكنة المدينة لتقييم أداء المجلس في مجالات تدخله حسب الاختصاصات التي يخولها له القانون، وأيضا فرصة لفريق  العدالة والتنمية لتنوير الساكنة بأهم ما تحقق  خلال نصف الولاية الانتدابية في قطاعات حيوية مثل النظافة وحفظ الصحة والتعمير وإعداد التراب وتدبير الممتلكات الجماعية والعلاقة مع المجتمع المدني باعتبارها قطاعات يشرف حزب العدالة والتنمية على تدبيرها عبر مستشاريه الذين يشغلون مهام نواب الرئيس مفوض لهم تسيير هذه المجالات،  كما اعتبر اللقاء مناسبة للإنصات والاستماع  لمؤاخذات الساكنة وانتقاداتها بشأن حصيلة المجلس.

وأضاف المتحدث ذاته، أنه يراد من اللقاء أيضا تعزيز النقاش العمومي على النحو الذي يرفع من مستوى الحكامة والشفافية والنجاعة في تدبير الشأن العام الترابي،  ويعزز من اهتمام الساكنة بقضايا الشأن المحلي ويعيد لها الثقة في العمل السياسي  باعتباره مدخلا محوريا وشرطا أساسيا  لتجويد شروط حياة الساكنة، وذلك عبر جعله محطة سنوية لكشف الحساب ولقياس مدى ملامسة الإنجازات التي تحققت من  الإجراءات والتدابير لإنتظارات الساكنة وللقضايا ذات الأولوية للمواطن الطنطاني، وتجسيدا ميدانيا لمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، تقديرا واحتراما لأصوات الناخبين باعتبارهم مصدر الشرعية التي يتمتع بها الفاعل السياسي داخل المجالس المنتخبة .

هذا، وشهد اللقاء حضورا متميزا، أجمع خلاله جل المتدخلين على التنويه بهذه المبادرة النوعية لمستشاري الحزب، والتي تكشف عن جرأتهم على فتح النقاش المباشر مع عموم المواطنين، في زمن يتفادى فيه أغلب المنتخبين التواصل المفتوح مع الجمهور ويخشى معظمهم أسئلته الحارقة والمحرجة.

عن موقع PJD.ma

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!