مقالات

دمشق في حضرة تيمورلنك روسيا

بقلم ماءالعينين بوية

 بعد أن أحرق القائد الأوزبكي تيمورلنك دمشق و دمر معالمها و أفنى أهلها هاجم بغداد ثم اتجه صوب الدولة العثمانية الفتية فهزم سلطانها بايزيد الأول، في معركة أنقرة سنة 1402 للميلاد، أسر السلطان و نكل به و أهانه في أهله و جواريه حتى مات السلطان بايزيد الذي كان لسرعة انقضاضه على الأعداء الأوربيين يسمى الصاعقة، دخلت الدولة العثمانية في دوامة اقتتال داخلي دامت احد عشرة سنة سميت عهد الفترة FFETRET DEVRİ، تصارع الأبناء على حكم البلاد و تدخل البيزنطيون و تيمورلنك في صراعهم، الشام في تلك الفترة كان تحت حكم المماليك و نوابهم بينما العراق كانت تحت حكم أسر مغولية و أسيوية كالجلائريين ثم تركمان الخرفان السود.

بينما يلمع نجم بوتين ساطعا في سماء الشرق الأوسط، تذكرت تيمورلنك القادم من أسيا الصغرى ليحتل الشام و العراق و ليصنع بطولات و تراثا و حكايا شعبية استمرت بعد رحيله، كما يحتفي اليوم الإعلام المصري ببطولات بوتين و دعمه، و ربما سيرحل بوتين و تظل قصص بوتين و ابن خلدون أو بوتين و الفقيه أو بوتين و الإعلامي موسى…

ما أشبه حال الأمس باليوم، ربما بوتين قد جاء متأخرا، فسوريا خربت و شتت أهلها، و هاهو بشار و معارضوه يستقدمون الجيش الروسي ليجد له موطأ قدم بالشام، وجود جعل من فرنسا الداعم السباق لثورة الحرية حين كانت ثورة سلمية و مستضيفة برهان غليون، تقبل بالجيش السوري النظامي كعون محتمل لحرب داعش، الثقل الروسي بمآلاته الحالية و المستقبلية يعني الكثير لجارات سوريا و للغرب و لاسرائيل كذلك، فرصة ذهبية جعلت من دمشق قاعدة أمامية لجيش بوتين، فهل سيرحل بوتين و جيشه كم رحل تيمورلنك و جيشه؟

من الصعب القول بأن الروس سيتركون القواعد و العطايا الشامية عاجلا، و كما أوجدت أمريكا لنفسها قواعد بالخليج و مكثت سنين في العراق، فبوتين و على مشارف أوربا مستقر، و السؤال كيف سيستثمر الرجل تواجده في المنطقة؟ الظاهر للعيان و المروج أن بوتين يريد حرب داعش، و يرغب أن يكون محور أي تحالف مستقبلي، من العلم أنه من الصعب على الرجل بحليفيه بشار و إيران، إيجاد حلف موسع يحتوي باقي الأطراف خاصة محور تركيا و دول الخليج، فهل سيرضخ الأتراك و السعوديون لواقع الروس و يرضون على مضض بالتعامل مع النظام السوري برأسه بشار كواقع أساسي كذلك؟

تعجلت فرنسا و الثلاثي الإقليمي حيم ظنت أن دعم المعارضة المسلحة سيسقط بشار، ليستقدم الأخير بوتين، و لتزج تركيا نفسها في صراع مع الروس قد ينهكهما كثيرا إن استمرا في عناديهما، و لتصادم الطرفين فوائد جمة لدى حليف أو عدو يزعجه التفوق العسكري التركي و التمدد الروسي…

بقلم ماءالعينين بوية

[ad id=”2275″]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!