أخبارأخبار الطانطان

حي القدس طانطان وأزمة الإنارة العمومية

يقع حي القدس بالجنوب الغربي لحي الشيخ محمد الأغطف بمدينة طانطان، وهو من الأحياء المهمشة التي ظلت تعاني من حالة الهشاشة، نظرا لسياسة الإهمال والتهميش وعدم الاهتمام، لكون معظم سكانه من الفقراء، وعادة ما ينظر إليه بعين الدونية والاحتقار، بل إن أحد رؤساء المجلس البلدي السابقين ادعى أنه لا يوجد حي في طانطان اسمه حي القدس .ومن ثم ظلت تهيئته بعيدة المنال. ولم يتم الالتفات إليه إلا في السنوات الأخيرة، حيث بدأت بوادر التهيئة تظهر في الأفق. ومع ذلك بقي سكان الحي يعيشون مشاكل متعددة لعل أبرزها حاليا مسألة الإنارة العمومية.
فالشارع الكبير الذي يعد حزاما للمدينة، والمار من أمام ثانوية القدس التأهيلية، ومدرسة الموحدين الابتدائية، يفتقر إلى أعمدة شبكة الإنارة العمومة، بل إن كثيرا من مصابيح الإنارة العمومية داخل الأزقة متوقفة عن الخدمة، الأمر الذي يجعل الحي في حالة ظلام دامس، وهذا ما جعل السكان يعانون ظروفا صعبة تجلت في عدم قدرتهم على الحركة ليلا لأن هاجس الخوف يحضر بقوة بعدما تنامت ظاهرة اعتراض المارة وسلب ما بحوزتهم، وكثيرا ما امتنعت بعض وسائل النقل العمومي عن القدوم الى الحي ليلا مخافة اعتراض سبيلها، ويزداد الأمر سوءا أثناء الحالات المرضية المستعجلة ، او حالات السفر أو القدوم ليلا مما يعمق من معاناتهم ويجعلهم عرضة للابتزاز.
وانطلاقا مما تقدم فإن سكان الحي يهيبون بكل من يعنيه الأمر الى الالتفات إلى هذا الحي، والعمل على حل مشاكله لعله يخفف ولو قليلا من معاناة الساكنة .

مقالات ذات صلة