أخبارأخبار الطانطان

الناشط البستاني يتعرض للمضايقات بالمحكمة الابتدائية بالطنطان

 يعمد بعض رجال الأمن إلى منع المواطنين من الدخول إلى المحكمة الابتدائية بالطنطان ما لم تكن للزائر قضية معروضة أو غرض إداري يسعى إليه. وأوضح مصدر مطلع أن رجال الأمن الذين يرابطون بباب مقر المحكمة يعمدون إلى معرفة أدق التفاصيل عن المهمة أو الجهة التي يقصدها زوار المحكمة المذكورة قبل مطالبتهم ببطاقة التعريف الوطنية التي تحجز لديهم إلى غاية خروج المعني بالأمر من مبنى المحكمة.

 واستغرب المصدر ذاته هذا المنع على اعتبار أن جلسات المحكمة المذكورة علنية ومن حق أي مواطن دخول مبنى المحكمة وحضور الجلسات التي تعرفها المحكمة دون قيود أو شروط، متسائلا عن الجهة التي أصدرت قرار منع المواطنين من دخول مبنى المحكمة ما لم تكن لهم قضية أو غرض. الا ان المنع عندما يطال شباب نشطاء وفاعلين بالمدينة فهنا تطرح اكثر من علامة استفهام حول الجهة التي من وراء هذا المنع؟

  الناشط البستاني عصام تعرض صباح اليوم 27_10_2015 للمنع من دخول المحكمة الادارية بالاقليم. فبعدما عرف بنفسه والغرض الذي حضر من اجله، يتفاجأ بالمنع دون اي قيد او شرط، الشيء الذي جعله يطالب بحقه كأي مواطن الدخول الى المحكمة من اجل استخراج وثائقه. مطالبته بحقه المشروع لم يرق لرجال الامن حيث تم اعتقاله وتقديمه لوكيل الملك، ليتدخل بعض اعضاء الجمعية المغربية لحقوق الانسان والافراج عنه مع تسجيل بعد الافراج تدخل نائب وكيل الملك ومطالبته بتقبيل رأس رجل القوات المساعدة هذا اثار استغراب المناضل البستاني الذي استنكر مثل هذه التصرفات من داخل المحكمة الابتدائية فالقانون يطبق طبقا لمساطر ودساتير وليس بتقبيل الرؤوس .

 البستاني اعتبر هذا التضييق في حقه هو محاولة مفضوحة لردعه بالقيام بمسيرة الكرامة من اجل العيش الكريم من الطنطان الى دولة موريتان المزمع انطلاقتها غدا من الطنطان.

[ad id=”1862″]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!