أخبارأخبار الطانطان

ارتفاع ثمن التذاكر يغضب المسافرون بالمحطة الطرقية طانطان

خلال فصل الصيف وقبل كل عيد تفسِد تذاكر السفر فرحة المسافرين،فبمجرد دخولهم إلى أرضية المحطة الطرقية تصدمهم أثمنة التذاكر المضاعفة،حيث يستغل أرباب النقل هذه المناسبات ليرفعوا أو يضاعفوا أحيانا أثمنة نقل المسافرين،و ذلك بدعوى ارتفاع الطلب.
يوم الجمعة 11 غشت 2017 توصل الفرع الإقليمي للمركز المغربي لحقوق الانسان طانطان بمجموعة من الاتصالات من طرف مواطنين يشتكون الارتفاع الصاروخي لثمن النقل، الأمر الذي خلق فوضى عارمة بالمحطة الطرقية طانطان بعد وصول أعضاء المركز للمحطة تم الوقوف على هذه الخروقات، وبعد مطالبة أمين الطاكسيات بالكشف عن تعرفة أثمان التنقل من طانطان إلى كلميم واكادير رفض الإستجابة للطلب ،مما يوضح الفوضى التي تتخبط فيها المحطة الطرقية من جراء الزيادات اللاقانونية الأمر الذي خلف استياء من طرف المواطنين وأرهقت كاهلهم هذه الزيادات في ظل محدودية الدخل وانتشار البطالة، باعتبار المواطن هو الحلقة الأضعف بدفع زيادات فوق القانون وفي غياب شبه تام للسلطة المحلية التي يجب أن تردع مثل هذه الابتزازات التي يسلكها سائقي السيارات.
كما يتساءل بعض المواطنين عن من المسئول على حماية المواطن المسافر من النهب و الابتزاز الذي يتعرض له في المحطة الطرقية بين الفينة و الأخرى.

[ad id=”11462″]

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!