أخبارأخبار الطانطانرياضة

نهضة طانطان والمشاكل قبل بداية الموسم الرياضي الجديد

توصل موقع طانطان 24 بشكوى من مجموعة من لاعيبي فريق نهضة طانطان الذين ساهموا بشكل كبير في صعود الفريق الى القسم الاول هواة فبعد الافراح التي عرفتها المدينة مباشرة بعد تأهل الفريق بعد سنوات عجاف، فرحة الاعيبين والمدرب ومساعده واجهها المكتب المسير الجديد بردة فعل اعتبرها الاعيبين لا مسؤولة ضربت عرض الحائط الدور الذي لعبه المدرب الى جانب تشكيلته في الصعود بالفريق الى القسم الاول هواة، هذا الصعود جنى نتائجه الاعيبين المحليين والمدرب المحلي الذين تم الاستغناء عنهم واستقطاب مدرب ولاعيبين جدد باثمان اقل ما يقال عنها انها خيالية.

عامل التفضيل الذي نهجه المسيرين قبل بداية الموسم الرياضي ستنعكس نتائجه على الانسجام بين الاعيبين، فلا يعقل انه قبل اجراء حتى المباراة الاولى ومعرفة قدرات الاعيبين الجدد وامكانياتهم الرياضية، يصرف لهم اكثر من 7500 درهم عكس الاعيبين المحليين او بالاحرى 5 لاعيبين الذين لم يتم طردهم من التشكيلة التي كان لها الفضل في صعود الفريق الى القسم الاول هواة، هؤلاء الاعيبين تم منحهم 2000 درهم فقط اعتبرها احد الاعيبين اهانة في حق الاعب المحلي وقبولها يعني الركوع والرضوخ لقرارات المكتب الجديد في المستقبل. حتى المدرب السابق وطاقمه لم يصرف لهم مستحقاتهم وتعامل المكتب الجديد معهم قبل التعاقد مع المدرب الجديد بنوع من التهميش والاقصاء وعدم التشاور، بالرغم من الخبرة التي يتوفر عليها ابا حنوف كما يحلوا للجميع مناداته يمكن ان تفيد المكتب المسير في اختيار المدرب المناسب للفريق.

جماهير نهضة طانطان 2tan boys  هي الاخرى غاضبة وغير راضية عن الوضع الذي تعيشه الرياضة بالاقليم، فبعد تأجيل افتتاح الملعب الذي كان من المنتظر ان يفتتح الفريق مباراته الاولى بالملعب المعشوشب، وبعد التأكد ان الملعب الجديد لن يفتح ابوابه الا بعد اجل غير مسمى؛ عبرت عن غضبها من خلال مجموعة من الكتابات على جدران حائط الملعب البلدي، طالبت فيها رحيل مندوب الشبيبة والرياضة وتسريع فتح الملعب الجديد ، كما اعلن لموقعنا بعض جماهير الفريق تضامنهم الا مشروط مع المدرب السابق للفريق ودعوتهم رئيس نهضة طانطان، الاشراف شخصيا على ملف الاعيبين المحليين والمدرب ومطالبهم وعدم ترك الامور لاشخاص لا يجمعهم مع الرياضة سوى الاسم فقط .

[ad id=”1862″]

نهضة طانطان

نهضة طانطان

2tan boys

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً