أخبارالوطني

من داخل سجن بويزكارن المعتقلين محمد علي وسعيد لبهي يطالبان بإنقاذ حياتهما قبل فوات الأوان

ناشد والد محمد علي لبهي وسعيد لبهي كل المنظمات الحقوقية والوطنية والدولية، من أجل التدخل العاجل لدى إدارة سجن بوزكارن التي منعت ابنيه من حقهما في العلاج من عدة أمراض مزمنة،بسبب الإضراب عن الطعام الذي خاضوه أكثر من مرة منذ دخولهما السجن في أواخر 2016 بغية تحسين الوضعية التي يسمح بها القانون المنظم للسجون.
يذكر ان المعتقلين واجها عدة رسائل إلى مجموعة من الإدارات العمومية والحقوقية كمجلس النواب في شخص رئيس مجلس مندوبية السجون؛المجلس الوطني لحقوق الإنسان ؛الوكيل العام للملك بمحكمة الإستئناف بأكادير هذا الأخير الذي إستقبل بمكتبه والد محمد علي لبهي ووعده بتلبية المطالب في حدود مايسمح به القانون.
وحسب ما أكده والد محمد علي فإن الوكيل العام للملك إتصل بالمدير الجهوي لإدارة السجون حيث وعد بحل الإشكال، لكن حتى حدود يوم الإثنين 10 شتتبر 2018 لم يسجل جديد مما جعل محمد علي لبهي وسعيد لبهي الدخول في إضراب عن الطعام، والغريب في الأمرأن مديرالسجن بعد أن أخبروه بنية الإضراب خاطبهما بعبارة أريد منكم تحديد مكان الدفن أي أن أرواحهم ليست مهمة،وأنطلاقا من كل ذلك تتمنى عائلة المعتقلين أن تصل الرسالة إلى من يهمهم الأمر وتحمل المسؤولية الكاملة لإدارة السجن في حالة حدوث مكروه لأبنيهم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!