أخبارأخبار الطانطانثقافة وفن

“كيف نبني الإنسان” موضوع محاضرة معرفية من تأطير الأستاذ إبراهيم الناية بثانوية الشيخ محمد الاغظف طانطان

سيرا على نهج الانشطة التربوية التكوينية المواكبة للتحصيل الدراسي، وتفعيلا للبرنامج السنوي لتنسيقية الاندية التربوية للموسم الدراسي 2017/2018 ، نظمت هذه الاخيرة محاضرة معرفية قاربت موضوع ” كيف نبني الانسان” أطرها الاستاذ الفاضل: ” ابراهيـــم النايــــة ” مساء الجمعة 16 مارس 2018 على الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال ، بثانوية الشيخ محمد الاغظف التاهيلية .
اثر الافتتاح بآيات بينات من الذكر الحكيم والترحيب بالحاضرين ، عمل الاستاذ المحاضر على تأطير الموضوع عبر ابراز قيمة الانسان باعتباره حجر الزاوية في أي بناء حضاري وان الشعوب التي أرادت بناء امجادها او بالأحرى ان يكون لها مكان تحت الشمس هي تلك التي اعطت مكانة متميزة للإنسان وأعلت من شأنه ليؤطر بعد ذلك مسارات المحاضرة عبر طرح جملة من التساؤلات الاشكالية ويمكن حصرها كالتالي:
ما الانسان؟ وما الخطوات الاجرائية لبنائه؟ وكيف تتحدد طبيعة العلاقة بين الانسان من جهة والاهداف التي يريد تحقيقها من زاوية اخرى ؟ وهل من تمايز بين الانسان الصالح والمواطن الصالح ؟ والى أي مدى تمكن الانسان من بناء حضارة تتماشى مع طبيعة الانسانية؟
في معرض اجابته عن التساؤلات أعلاه ، تطرق المحاضر بداية لمختلف الأنساق الفكرية التي حاولت تحديد حقيقة الانسان وجوهره ، هل هو عقل وجسم ؟ أم جسد وروح ؟ ام عقل وروح وجسد ؟ وعليه أسست هذه النظريات الفكرية لا آليات بناء الانسان لكن معظم الاطروحات صارت في الحياة تشييئ الانسان وربطه بما هو محلي وبرغماتي ( الفلسفة البرغماتية) مما ادى الى انهيار مفهوم الانسان والقيم الانسانية وخراب ودمار البشرية ولذلك اكد الاستاذ المحاضر على ضرورة استحضار النظرة الشمولية ( الكونية ) لمفهوم الانسان، والتي تقتضي معرفة حقيقته باعتباره كائن متميز في الكون يسمو فوق كل الكائنات بالفكر والعقل وتتفاعل فيه بشكل دينامي محددات الروح والجسد ثم العقل ، ومن سماته التوازن والشمول ، والتفاعل ثم الايجابية السوية . واستنادا الى هذا التحديد يتم بناء الانسان والارتقاء به وذلك عبر تفاعل الابعاد التالية:
ـ الروح: بتقويتها وتربيتها على الارتباط بالخالق واليوم الاخر .
ـ الجسد : بالتحكم في الطاقات الحيوية الصادرة عنه عبر تهذيبها وتوجيهها والتقليل من حدتها .
.ـ العقل: باعتباره قوة ادراكية عارفة تقوم على التفكير تم الاستدلال ، التأمل والحكم.
وانتهى المحاضر بخلاصة بين فيها أن نتيجة البناء المتوازن للذات الانسانية هي انسان مستقل ومتوازن يحب الناس ويتفانى في خدمتهم له ذات تعي ذاتها وارادة مستقلة ، بالتالي فان أي منهج لبنائه يقتضي النظر اليه كبنية تتفاعل فيها عناصر العقل والجسم والروح ، ولذلك يجب تغذية هذه العناصر بشكل متوازن يفضي الى انسان يحب الخير للإنسانية جمعاء اسوة للأخلاق الكونية التي دعى اليها ” هنري برغسون ” .لتختتم فعاليات النشاط الذي لقي تجاوبا وتفاعلا ملحوظا من قبل الفئة المستهدفة ، وللإشارة فان تنسيقية الاندية التربوية بالثانوي التأهيلي تعتزم تنظيم محاضرة فكرية بثانوية محمد الخامس التأهيلية اواخر شهر مارس حول موضوع:
” العقلية الصهيونية والمشكلة الفلسطينية ” من تأطير قيدوم مدرس الفلسفة بالإقليم الاستاذ ” ابراهيــــــــم النايــــــــة ”  .
حرر بطانطان في: 20/03/2018

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!