أخباردولي

قوات النظام تخلي مطارات وقواعد عسكرية.. والأسد “صامت”

دبي – العربية.نت

وسط التهديدات الأميركية المستمرة منذ أيام بضربة قد توجه إلى بعض المواقع العسكرية في سوريا، وعلى الرغم من كافة الإدانات والتهديدات الدولية باحتمال توجيه ضربات إلى سوريا (فرنسا وبريطانيا) لم يصدر حتى الأربعاء أي تصريح من رئيس النظام السوري، بشار الأسد، بل اكتفى مصدر في الخارجية السورية الأربعاء باعتبار تلك التهديدات “رعناء”.

في حين أخلت قوات النظام مطارات وقواعد عسكرية عدة، بينها قيادة الأركان ومبنى وزارة الدفاع في #دمشق على خلفية تهديدات واشنطن بشن ضربة في البلاد رداً على تقارير عن هجوم كيمياوي، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكانت دول غربية على رأسها الولايات المتحدة وفرنسا توعدت بـ”رد قوي” بعد اتهامات وجهت إلى دمشق بتنفيذ هجوم كيمياوي في #دوما في الغوطة الشرقية قرب دمشق، وحذر الرئيس الأميركي دونالد #ترمب، الأربعاء، #روسيا، حليفة دمشق، مؤكداً أن “صواريخ جديدة وذكية” قادمة لتضرب سوريا.

وقال المرصد السوري لوكالة فرانس برس “أخلت قوات النظام منذ مساء الثلاثاء مطاراتها العسكرية، مثل التيفور (في وسط البلاد) والسين والضمير (في ريف دمشق)، فضلاً عن قواعد قيادات الفرق العسكرية مثل الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري في محيط دمشق”.

وأضاف أن عناصر حراسة بقوا في هذه المراكز، مضيفاً أن “الطائرات الحربية غادرت ونقل بعضها إلى #قاعدة_حميميمالروسية في غرب البلاد”.

كما أكد مسؤولون أميركيون مساء الأربعاء اخلاء قوات النظام السوري والميليشيات المقاتلة إلى جانبها بعض المواقع العسكرية، تخوفاً من ضربة عسكرية، بحسب ما أفادت وكالة رويترز.

في المقابل، لم يورد جيش النظام السوري أي معلومات في هذا الخصوص.

مقالات ذات صلة