أخبارالوطني

غضب في كليميم على الإقصاء الممنهج للأطر المحلية

تعرف جهة كليميم وادنون حالة من الإستياء في صفوف فعاليات المجتمع المدني وساكنة المنطقة من سياسة التعامل بوجهين الذي تنهجها الدولة المغربية حيث لازال تهميش الطاقات المحلية مستمرا ، ويبرز بشكل واضح في تقلد المسؤولية حتى عندما تكون في عقر الدار ، فقد أفرجت وزارة الداخلية على منصب المدير الجهوي للإستثمار والذي تقدم إليه ثلاث أطر عليا ذو خبرة طويلة في الإدارة ، وتم إقصاءهم جميعا حيث ذهب هذا المنصب المهم والذي يرهن مستقبل الإسثمار في الجهة خارج من لهم دراية بخبايا المنطقة مما يعني إستمرار نفس السياسة القديمة في تهميش الطاقات المحلية والتي كان لها إنعكاس سلبي لازالت المنطقة تؤدي فاتورته الغالية جدا !!! ، وهنا يطرح السؤال : لماذا في هذا الوقت الذي تتحدث الجهات الرسمية التنفيذية والتشريعية ، والإعلامية ، ويردد معها مختلف الفاعلين على أن المغرب يتجه نحو الجهوية المتقدمة التي تعني بشكل واضح أن يتحمل ساكنة المنطقة مسؤولية تدبير شؤونهم العامة ؟! أم أن الشعارموجه للإستهلاك الإعلامي وخاصة للخارج  ، والحقيقية أن لا صوت يعلوا على رغبة الدولة في إستمرار سياستها التي تنقص من قيمة الأطر المحلية .

وللرد على طريقة تعيين المدير الجهوي للإستثمارأصدرت الهيئات الجمعوية والحقوقية والنقابية والسياسية بيانا تطالب فيه بالعدول عن هذه السياسة التي تكرس الصورة النمطية السلبية ، والتي تزيد في حجم الإحتقان في منطقة “ألي فيها كافيها “

 

SKMBT_C55016032311590

[ad id=”2277″]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!