أخبارأخبار الطانطانصورصور

ساكنة طانطان تندد بالوضع الصحي المزري بتنظيم وقفة احتجاجية بباحة المستشفى

نظمت ساكنة اقليم طانطان اليوم الاثنين 16 يناير 2017 على الساعة العاشرة صباحا من باحة مستشفى الحسن الثاني بدعوة من مجموعة من الشباب الغيورين على الإقليم، وقفة احتجاجية تنديدا لما آلت إليه الأوضاع الصحية بهذا المشفى والوضع الكارثى الذي أصبح عليه .
وجاءت الوقفة الاحتجاجية تعبيراً عن المعانات اليومية التى تؤرق الساكنة بسبب الأوضاع المتردية التي يعرفها مستشفى المدينة، من سوء في المعاملة وضعف في الخدمات الصحية والنقص الحاد في التجهيزات الأساسية وقلة الإمكانات والمعدات والأدوية والأطباء المتخصصين .
ورفع المحتجون خلال هذه الوقفة لافتات تدعوا المسؤولين إلى فتح تحقيق في العديد من القضايا التي تهم المجال الصحي والمطالبة بزيارة عاجلة لوزير الصحة .
هذا وقد رفع المحتجون خلال هذه الوقفة مجموعة من الشعارات المطالبة برحيل كل من مندوب الصحة بالإقليم ومدير المستشفى بعدما أصبح هذا المرفق في عهدهم عاجز عن تقديم الخدمات للمواطنين ،محملين إدارة المستشفى المسؤولية الكاملة في ذلك وفي عدم توفير هذه الخدمات للساكنة التي اصبحت تضطر إلى العلاج فى مدينة كلميم واكادير .
وحمل المحتجون يافطات تنادي بغياب جودة الخدمات ( هذا عيب هذا عار الصحة في خطر )، (المسؤولين زيرو بغيناهم يطيروا ) ، (حرية كرامة عدالة اجتماعية ) ، ( براك من سير لكلميم ) ، ( البناية هاهي والجراحة فينا هي ) .
كما ألقى عدد مهم من الشباب معظمهم نشطاء العالم الأزرق وحقوقيين(المركز المغربي لحقوق الإنسان. الجمعية المغربية لحقوق الانسان) وفاعلين جمعويين كلمات نارية مؤثرة موجهة إلى المسؤولين عن قطاع الصحة بالإقليم والجهة والوزارة الوصية ،طالبوا من خلالها بتحسين الخدمات الطبية بالمستشفى المذكور والنهوض بالوضع الصحي المتردي بالإقليم، وأن هذه الوقفة مجرد إنذار للجهات المعنية في إنتظار خطوات أكثر فاعلية إن لم تتدخل الوزارة الوصية على القطاع لإيجاد حلول جدرية وملموسة للتسيب الذي يعيشه ألمستشفى الإقليمي بالطنطان.
الوقفة حضرها مستشار بالمجلس الجماعي طانطان وهي المرة الأولى التي تعرف فيها الحركات الاحتجاجية بالإقليم، تضامن أحد المنتخبين، بالرغم أنهم هم من يجب أن يترافع بالدرجة الأولى على مثل هاته الملفات التي لها علاقة مباشرة بالمواطن لكن للأسف المنتخب مباشرة بعد توليه المسؤولية يعتبر نفسه مسؤول إداري ويتناسى أن الساكنة وضعته من أجل الوقوف إلى جانبها وليس الاختباء في المكاتب المكيفة.

DSC_0467 (Copy) DSC_0470 (Copy) DSC_0471 (Copy) DSC_0472 (Copy) DSC_0473 (Copy) DSC_0474 (Copy) DSC_0475 (Copy) DSC_0476 (Copy) DSC_0478 (Copy) DSC_0479 (Copy) DSC_0481 (Copy) DSC_0483 (Copy) DSC_0484 (Copy) DSC_0489 (Copy) DSC_0490 (Copy) DSC_0492 (Copy) DSC_0493 (Copy) DSC_0494 (Copy) DSC_0497 (Copy) DSC_0498 (Copy) DSC_0500 (Copy) DSC_0503 (Copy) DSC_0507 (Copy) DSC_0510 (Copy) DSC_0518 (Copy) DSC_0523 (Copy) DSC_0536 (Copy) DSC_0537 (Copy) DSC_0538 (Copy)

[ad id=”11031″]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!