أخبار

حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية تصدر بيان شديد اللهجة عقب أحداث الحافلة التابعة للفوسفاط بالعيون

عقب تفكيك معتصم  حافلة فوسبوكراع بالعيون ليلة امس بالقوة من طرف السلطات الامنية و ما خلفه من اصابات بليغة في صفوف المعتصمين ؛ اصدرت حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية بيانا بشأن ذلك و هذا نص البيان:
على إثر علمها ليلة البارحة الخميس -الجمعة 23 مارس 2017 بخبر إقتحام التنسيق الميداني للمعطلين بالعيون لحافلة تابعة للمكتب الشريف للفوسفاط،تابعت حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية وبإهتمام بالغ وقائع الحادث ،وعقدت إجتماعا طارئا يومه الجمعة 24 مارس 2017 بمدينة العيون ،وبعد الوقوف على جميع الحيثيات من خلال معاينة أعضائها بشكل مباشر لكل الأحداث المتسارعة ،فإنها تسجل أسفها العميق عن الإستمرار في نفس المقاربة المنتهجة من طرف الدولة المغربية منذ 1975 مع كل الملفات المتعلقة بالذات الصحراوية،وإذ تعبر الحكومة عن إستغرابها لهذا النوع من التشبت بنفس المقاربات الأمنية الفاشلة ،والتي أوصلت الملف لهذا المستوى نظرا لحجم الأخطاء المرتكبة في حق عموم الفئات الصحراوية،وتلقت ببالغ الإستياء حادث التدخل الهمجي الأمني على المعطلين الصحراويين ،وذلك بتهشيم زجاج نوافذ الحافلة عليهم ،وإطلاق خراطيم مياه الوقاية المدنية بشكل مروع ،أرهب عموم أبناء الصحراء المتابعين للأحداث ولاسيما المعطلين العزل المتواجدين داخل الحافلة،إن حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية وبإعتبارها مشروع فكري جعل من أولوياته الدفاع عن قضايا المجتمع الصحراوي بشكل عام ،والشباب بشكل خاص ،يستنكر هذا النوع من السلوكيات والتي أفرزت لنا منذ مطلع السبعينات الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية،والتي جعلت أبناء الصحراء يعيشون دوما في واقع اللاثقة بل الأنكى من ذلك يدفعون ضريبة الإنتماء ،إن من مسببات تأزيم الأوضاع وإستمرار نفس النهج في التعاطي مع الملفات الإجتماعية للصحراويين ،هي من أخرج الأفواج المقهورة والمسحوقة إجتماعيا في “ملحمة آكديم -إيزيك الخالدة”.ليستمر مسلسل الملاحم والتي عبر من خلالها أبناء الصحراء الأشاوس ملاحم النضال السلمي الراقي والمعبر ،ولا يفوت حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية أمام هذا الإستهتار المتزايد ،بل التحقير والإذلال لكل ماهو صحراوي ،إلا أن تسجل موقفها الثابت واللامشروط مع نضالات التنسيق الميداني للمعطلين بالعيون ،وكل المداشر الصحراوية في حراكهم السلمي بالداخلة ،السمارة،الطنطان،كليميم،بوجدور،الطرفاية أسا-الزاك-طاطا وسيدي إفني.

ولا يمكن التغاضي عن الظرفية الحرجة التي تمر منها قضية الصحراء ولاسيما بعد تسارع الأحداث سواء خارجيا أو داخليا،مرورا بأحداث معبر الكركارات خصوصا وأن عودة المغرب للإتحاد الإفريقي لازالت في بداياتها،أو من خلال تزامن الأحداث مع محاكمة “معتقلي آكديم-إيزيك”،أو بقرب زيارة عاهل البلاد المبرمجة لمدينة العيون،دون أن ننسى خطورة شهر أبريل لإرتباطه بمناقشة الملف على مستوى مجلس الأمن ،ولهذه المعطيات كاملة فإن حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية تعلن للرأي العام الدولي والوطني والجهوي والمحلي ما يلي:

-تعلن تضامنها مع التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين على إثر الهجوم الغادر ليلة البارحة.

-تدين وبإستنكار استمرار الممارسات الحاطة من الكرامة في تعاملها مع ملفات الصحراويين.

-تستغرب عن التأخير الحاصل في المشاريع الورقية من جهوية متقدمة ،وحكم ذاتي،ونموذج تنموي في غياب إرادة حقيقة للإعتناء بالعنصر البشري الصحراوي.

تعتبر مشروعها إمتداد للذات الصحراوية أينما تواجدت.

تركز على إستمرارها في فضح    المسكوت عنه في قضايا الصحراء .

وحرر بالعيون يومه الجمعة 24مارس 2017

حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية.

وكالة الجهوية للانباء/العيون

[ad id=”11462″]

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!