أخبارأخبار الطانطان

توصيات الندوة الثقافية المنظمة من طرف جمعية جذور حول ترجمة الرواية العالمية “الأمير الصغير “

على هامش موسم اموكار الطنطان في نسخته الرابعة عشر، نظمت جمعية جذور للثرات و الثقافة والعلوم ندوة ثقافية حول  ترجمة الرواية العالمية “ألامير الصغير” لأنطوان دوسانت إكزوبيري للحسانية بحضور  ثلة من الباحثين والأكاديميين والأساتذة المهتمين بمجال الثقافة والثرات ومن ضمنهم :
-الاستاذ:  توفيق برديجي رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان طانطان كليميم.
-الدكتور لغلى بوزيد باحث في مجال الثراث.
-الدكتور عبد الرحمان النوى المندوب الإقليمي للتشغيل بطانطان ومهتم بمجال الثراث.
-الاستاذ  سلامة اشطوط فاعل مدني وباحث في مجال الثراث والثقافة.
-الاستاذة عزيزة الشقواري إعلامية وعضوة رابطة كاتبات المغرب ومهتمة بالمجال.
–  الدكتورة عزة بيروك  باحثة ومهتمة بمجال الثراث الحساني.
إضافة الى حضور العديد من المهتمين والكفاءات الأخرى وقد تمخضت عنها العديد من التوصيات تروم الى تثمين والحفاظ على الموروث الثقافي والذاكرة الجماعية.
التوصيات:
-المطالبة باحداث معهد ملكي للحسانية.
-العمل على إدراج الحسانية ضمن البرامج والمناهج الدراسية للتربية والتكوين.
-تشجيع ترجمة الأعمال  الأدبية إلى الحسانية
-العمل على إدراج وحداث التراث الحساني في الجامعات المغربية.
-خلق فضاءات للحكاية الشعبية الحسانية تستهدف الناشئة
البحث وتشجيع الباحثين والكتاب المهتمين بكتابة الحسانية
العمل على إيجاد حسانية معيارية .
-إنتاج معاجم حسانية (حسانية و حسانية) ولغات اخرى
احداث جائزة لترجمة الأعمال الأدبية إلى الحسانية برعاية الجهات الرسمية وجعل موعدها موسم طانطان.
-جمع الحكاية الشعبية  المتداولة في المنطقة الجنوبية في مؤلف وتأطير ترجمته.
-المطالبة بتصنيف خط البريد الجوي كتراث لامادي للإنسانية من طرف منظمة اليونسكو.
-العمل على الحفاظ على الذاكرة الجماعية وموروثها التاريخي والإنساني من الضياع والتهميش بالصحراء المغربية.
-ضرورة الحفاظ على ذاكرة مدينة الطرفاية الجماعية وموروثها التاريخي والإنساني والعمراني من الاندثار والنسيان
-تعميق النقاش من خلال التفكير في قراءة وتحليل الرواية العالمية “الأمير الصغير ” من المنظور السنمائي والمسرحي.
-عقد شراكة بين رابطة كاتبات المغرب و جمعية جذور للثرات و الثقافة والعلوم من أجل ترجمة بعض الأعمال الأدبية المحلية إلى الحسانية (مثل الكاتبة: البتول لمديميغ ).
-العمل على دعم التأليف والترجمة للرقي بمجال الثقافة الحسانية .
-العمل على حث كل المؤسسات لاعتماد رسم الحسانية يمهد لجعلها لغة معيارية.
-إلزامية الأكاديميات  الجهوية الجنوبية بإدراج رواية الأمير -الصغير بالحسانية  في برامج مؤسسات الفنون التي تم استحداثها.
-تشجيع الفاعلين في المسرح المدرسي والشعبي للعمل على مسرحية نص الأمير الصغير للحسانية.

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!