أخبارجهات

تقرير حول مشاركة المعطلين الصحراويين بالعيون في اللقاء مع اللجنةالبرلمانية الأوربية لتقصي الحقائق (وفد لجنة التجارة الخارجية)

لم تكن كلمة معطلي العيون لتعكس هذا المدشر الأخير فقط، بل عكست معاناة المعطلين الصحراويين بمختلف نقط تواجدهم بشكل خاص، ومعاناة الصحراويين بشكل عام.
كلمة عكست واقع الارض وأهل الأرض وتحمل فيه المعطلين مسؤولية المرافعة عنهم وكشف الحقائق، بعيداَ عن التعتيم الممنهج والمداهنة والنظرة الضيقة والانشغال بالمصالح الفئوية عوض المصلحة العامة.

فتركزت كلمة المعطلين الصحراويين بالعيون على النقاط التالية:

• عدم إستفادة الصحراويين بما فيهم المعطلين من قبل أو الآن من كل الاتفاقيات المبرمة مع الإتحاد الأوربي، وتأكيد أنه لا توجد بوادر إستفادة.
• مطلبنا كمعطلين صحراويين بإلغاء إتفاقية الصيد البحري.
• إصرارنا على تطبيق حكم المحكمة الأوربية دون إلتفاف عليه.
• نرفض رفض قطعي ومطلق منح ما يسمى “اللجنة الجهوية بالعيون” أي دور في مراقبة استفادة الصحراويين من الثروات، بحكم تواطؤها مع السلطات المغربية بعدم رصد الإنتهاكات الممنهجة ضدنا كمعطلين.
• نؤكد إن “البطالة” سياسة ممنهجة في المنطقة.
• سياسة التوظيف عنصرية أمثلة : توظيفات شركة فوس بوكراع و “سكيلز”.
• استعدادنا المبدئي كمعطلين صحراويين في جميع التخصصات على الاشتغال مع الاتحاد الاوروبي للقيام بدراسة ميدانية اكاديمية مستقلة حول استفادة الصحراويين من الثروات
√ شملت كلمة المعطلين أيضا واقع معاناة الطلبة الصحراويين، بعد سؤال من طرف الوفد حول أماكن دراسة الطلبة الصحراويين.
ليجيب ممثل المعطلين الصحراويين بإنهم مرغمين على الدراسة في مختلف الجامعات المغربية البعيدة أقربها أكادير 600 km وفي جميع التخصصات.
• الدراسة بعيداَ عن مسقط الرأس فرضت علينا بحكم عدم وجود جامعة متكاملة هنا ولا يوجد تخصصات في المعاهد تلبي سوق العمل، بالاضافة إلى إستخدام المغرب لنا كمنعشين اقتصاديين للمناطق الشمالية.
_عن المعطلين الصحراويين بالعيون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!