أخبارأخبار الطانطان

بيان رقم 01 للتنسيقية المحلية للمعطلين بالطنطان بعد الوقفة الانذارية

بعد الوقفة السلمية التي نظمتها التنسيقية المحلية للمعطلين بالطنطان مساء يوم الأربعاء 24 يناير 2018 احتجاجا على التماطل والتسويف الذي عرفته المشاريع التي تم الموافقة عليها لأكثر من سنة ولم يتم تنزيلها بشكل كلي لحد الأن، رغم إلتزام التنسيقية بوقف جميع أشكالها النضالية مباشرة بعد فتح قنوات الحوار مع السلطة، إلا أن ما أصبح يعانيه حاملي المشاريع اليوم من مشاكل خاصة تراكم أشهر كراء المحلات وعدم الالتزام بالمواعيد التي يتم الإتفاق عليها وحتى المشاريع التي خرجت للوجود يعاني أصحابها التهميش والعزلة الممنهجة من داخل ميناء طانطان، فرض على التنسيقية الخروج من صمتها وتنظيم وقفة سلمية انذارية وتعليق الحوار حتى الشروع في التنزيل الفعلي للمشاريع وإصدار بيان للرأي العام للرد لتوضيح ما وصل إليه ملف التنسيقية.

بيان تنديدي رقم 01:

دخل اطار “التنسيقية المحلية للمعطلين بالطنطان” في معركة نضالية سلمية فرضتها سياسة التماطل الممنهج من قبل السلطات المحلية لما يقارب سنتين من الحوارات الماراطونية مع استشراء البيروقراطية الادارية، مما جعل مناضلي الاطار يقفون على تدخل مجموعة من المتدخلين في الملف لعرقلة مكتسبات “التنسيقية المحلية للمعطلين بالطنطان “، سعياً من اجل تحقيق مكاسب شخصية على ظهر الاطار.

هذا الوضع الخطير خلف استنكارا شديداً قد يؤدي الى نسف العملية التوافقية برمتها، وهو ما تم عقد جمع عام لمناضلي ومناضلات التنسيقية، تقرر عبره ما نعلنه للرأي العام كما يلي :

1. تعليق الحوار مع السلطات المحلية حتى ايجاد حل شامل وسريع للمشاكل والعراقيل التي حالت دون تنزيل المكتسبات.

2. تسطير معركة نضالية سلمية منظمة ودقيقة تساير ما تقتضيه الشروط الموضوعية بالساحة النضالية بمدشر الطنطان.

3. تضامننا المبدئي واللامشروط مع الرفيق العضو في التنسيقية “محمد جامع حمو” ضد سياسة تكميم الافواه، التي اتخذها مسار فتح ملف قضائي ضده، وكافة الأصوات الحرة.

4. تحميلنا المسؤولية القانونية والتاريخية للجهات التي تسببت في هذا الوضع المزري، رغم حسن النية التي ابداها الاطار لمدة سنتين من ضبط النفس والاحتكام للتواصل والحوار الايجابي.

5. اعلاننا للرأي العام على تسطير برنامج نضالي سلمي وفق تصور جماعي وتشاركي تم الاتفاق عليه بالاجماع.

5. مناشدتنا كافة الأصوات الحرة والتقدمية، وكل الهيئات والمنظمات الحقوقية والنقابية والإعلامية المستقلة الى دعمنا في معركتنا النضالية السلمية، بعد سياسة التماطل والأكاذيب الممنهجة ضدنا.

7. عزمنا على تنوير الراي العام عما قريب اعلاميا وميدانيا بكل ملابسات هذه المشاكل التي اوصلتنا لها السلطات المحلية.

8. تحميلنا السلطات المحلية بكل ما يمكن أن يخرج به مسار “معركة الكرامة” ل”التنسيقية المحلية للمعطلين بالطنطان ” حتى انتزاع كافة مطالبا العادلة والمشروعة.

9. تضامننا المبدئي واللامشروط مع الهبة النضالية السلمية التي يشهدها مدشر الطنطان وعلى رأسها تأبيننا لروح الشهيد “حسن الشاوي”.

عاشت “التنسيقية المحلية للمعطلين بالطنطان ولا عاش من خانها”.

الطنطان بتاريخ: الأربعاء 24 يناير 2018.

received_2030049670603302 received_2030049733936629 received_2030049853936617 received_2030049870603282 received_2030049697269966 received_2030049787269957 received_2030049720603297 received_2030049663936636 received_2030049847269951 received_2030049770603292 received_2030049743936628 received_2030049727269963 received_2030049770603292 

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!