أخبارأخبار الطانطانالوطني

بيان المنظمة الديمقراطية للشغل الاتحاد النقابي المحلي تضامنا مع التنسيقية المحلية للمعطلين بالطنطان

المنظمة الديمقراطية للشغل                                 4 فبراير2016

    الاتحاد النقابي المحلي                   

              الطنطان

بــيـــان 5/2016

على إثر الهجمة القمعية الشرسة والتي شنتها قوات الأمن البوليسية مؤخرا بشارع الحسن الثاني،مؤكدة بذلك تشبتها بالممارسات المخزنية البائدة،ومذكرة بزمن سنوات الرصاص والتدخلات الشنعاء للمخزن،ومتجاهلة للجو الديمقراطي الذي أصبحت تشهده دول العالم،وضاربة عرض الحائط المواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب،ومتفننة في خرقها السافر لدستور المملكة (وخاصة في فصله 22 والذي يضمن السلامة البدنية للمواطن أثناء الوقفات الاحتجاجية)،ومزامنة لزيارة الملك للأقاليم الصحراوية…في حق التنسيقية المحلية للمعطلين بالطنطان،مما أسفر عن إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف حاملي الشواهد العليا بدولة الحق والقانون.

عقد مكتب الاتحاد المحلي للمنظمة الديمقراطية للشغل بالطنطان اجتماعا لتدارس هذا الحدث المأساوي،وبناء عليه،فإنه يعلن للرأي العام المحلي والوطني عن:

*تضامنه اللامشروط مع كافة الأشكال النضالية السلمية التي تتبناها التنسيقية المحلية للمعطلين بالطنطان،والرامية إلى المطالبة بحقوقها المشروعة…

*إيمانه الثابت بحق معطلي التنسيقية في العيش الكريم بما يحفظ كرامتهم حسب ما ينص عليه ميثاق حقوق الإنسان، ويزكيه دستور 2011…

*استنكاره القوي للتدخل اللا إنساني لرجال(الأمن) في حق شريحة مثقفة من أبناء الإقليم(حاملي الشواهد العليا)،مما ينم عن الحقد الدفين الذي يكنه هؤلاء لأعضاء التنسيقية…

*تحذيره الشديد للمسؤولين من مغبة اتخاذ هكذا إجراء لا قانوني إزاء الوقفات،المسيرات،الحركات الاحتجاجية والمؤطرة سلميا،والذي سينجم عنه لا محالة احتقانا اجتماعيا بالإقليم…

وعليه فالمنظمة الديمقراطية للشغل بالطنطان تقف الى جانب الحق والأصوات الحرة النزيهة دون قيد أو شرط ، والمطالبة بحقوقها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية،وتساند أعضاء التنسيقية في مطلبهم الآني(الحق في الشغل)،كما تناشدهم برص الصفوف الى حين الاستجابة لمطالبهم.

وما ضاع حق من ورائه مطالب.

الاتحاد النقابي المحلي للمنظمة

الطنطان

[ad id=”2277″]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً