أخبارالوطني

بيان التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون

التنسيق الميداني للمعطلين بالعيون يعلن عن الانتقال للفعل النضالي المعقد

بيان التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون

إيمانا منا نحن المعطلون الصحراويون المنضوون في إطار التنسيق الميداني، بعدالة مطالبنا الاجتماعية و خياراتنا الديمقراطية المبدئية المنسجمة مع واقع البؤس الاجتماعي الموضوعي المستفحل بأوساط الفئات الاجتماعية الهشة، بحكم السياسات الاقتصادية للدولة المغربية المحكومة بخلفيات أمنية محضة، التي شكلت على أمد العقود الأربع الأخيرة مرتع خصب للولبيات الفساد المتغولة بعصب الحياة الاقتصادية و السياسية ثم الأمنية بالمنطقة.

فإننا كجزء أساسي من الحركة الاجتماعية و الديمقراطية، أمام تمادي الدولة المغربية في الإجهاز على كافة الحقوق الاجتماعية الأساسية لعموم المواطنين الصحراويين، و استمرارها في التعاطي مع مجمل المطالب الاجتماعية وفق المقاربة الأمنية بغرض الدفع بقطاع عريض من المعطلين لليأس و الإحباط، متخذة من عامل الزمن و القمع الممنهج آليات متوازية للإجهاز على حقوقنا في الشغل و الحياة الكريمة، لنعلن تجسيدنا الفعلي الانتقال من الفعل النضالي البسيط، للفعل النضالي المعقد المقرون بتراكم نضالي مدني سلمي، ستكون التضحية شعاره الأساسي، محملين الدولة المغربية كامل المسؤولية عن تبعات خياراتها الاقتصادية المتسمة بالإقصاء و الحيف الاجتماعي.

بناء على ما سبق، فإن التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون، يعلن للرأي العام الدولي و المحلي عما يلي:

أولا: ندين بأشد العبارات القمع البوليسي العنيف الذي تعرضت له وقفاتنا الاحتجاجية السلمية الحضارية، لما خلفه مجددا من ضحايا نتيجة استهدافهم بالضرب بأماكن حساسة من الجسم، دون مراعاة لسلامتهم الجسدية، كما ندين الاعتداء الذي طال الصحفي “احبيبي المحمودي” إثر تغطيته لإحدى وقفات التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين، المنظمة على مستوى تجزئة الوحدة.

ثــانــيـا: نجدد مطالبتنا للقضاء بضرورة تقديم جميع العناصر الأمنية المتورطة في تعنيف المعطلين للعدالة، إعمالا لمبدأ عدم الإفلات من العقاب، كحق أساسي من حقوق الإنسان.

ثــالــثــا: نعرب عن تخوفنا الشديد من النوايا المبيتة للسلطات المحلية بالعيون، جراء استمرارها في انتهاج القمع المادي، بشكل أحادي لمواجهة الحراك المتنامي للمعطلين بالإقليم، تحت غطاء إدعاءات تحويرية تعبر عن إفلاس مخزي تجاه شرعية مطالبنا الاجتماعية الغير قابلة للتصرف، مجددين في ذات السياق تمسكنا الراسخ بحقنا في التشغيل بمنجم بوكراع، معربين عن رفضنا المطلق لسياسة الإقصاء التمييزية المفضوحة.

رابـــــعـا:  ندعو جميع الهيئات المدنية الحقوقية و النقابية ثم المنابر الصحفية بالمنطقة، لمزيد من الدعم و التأييد للمطالب المشروعة للمعطلين، سيما فيما سنقدم عليه من خطوات نضالية نوعية في المستقبل القريب، أمام استمرار تجاهل مطالبنا الاجتماعية العادلة و المشروعة.

خــامــسـا: نعلن تضامننا المطلق و اللامشروط مع نضالات المعطلين بجميع المداشر الصحراوية، مؤكدين على أهمية الاستمرار في الحركة الاحتجاجية بعموم المنطقة كتعبير عن وحدة المصير.

التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين

02 يناير/كانون الثاني 2016

 .

لائحة بأسماء ضحايا التدخلات الأمنية السافرة ضد الوقفات الاحتجاجية السلمية للتنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون، بتاريخ 02 يناير/كانون الثاني

احبيبي المحمودي : تعرض للسحل و الضرب المبرح، من طرف عناصر من الشرطة المغربية بزيهم الرسمي، مما أسفر عن  إصابته على مستوى الرجل اليسرى والكبد والكوعين، مما استدعى نقله للمستشفى على متن سيارة إسعاف، للإشارة فإن المعطل الصحراوي “احبيبي المحمودي” يمارس مهنة الصحافة بشكل قانوني، بحيث لا يستبعد أن يكون استهدافه جاء للانتقام منه بسبب تغطيته المتواصلة لأنشطة المعطلين الصحراويين، و تنشيطه للعديد من البرامج الصحفية حول الواقع الاجتماعي بالمنطقة.

–  عجنا أحمد سالم : تعرض للسحل و الضرب ثم الرفس، من طرف عناصر من الشرطة المغربية، مما نتج عنه إصابته على مستوى الظهر والكلية والأضلع، مما تطلب نقله للمستشفى على متن سيارة إسعاف.

 أنور الطوبي : تعرض للسحل و الضرب المبرح، من طرف عناصر أمنية بزيهم الرسمي، مما أسفر عن إصابته على مستوى الأعضاء التناسلية والرقبة، مما تطلب نقله للمستشفى على متن سيارة إسعاف.

–  مسيح لحبيب : تعرض للضرب المبرح، من طرف عناصر من الأمن بزيهم الرسمي، مما نتج عنه إصابته على مستوى الصدر والرجلين، مما استدعى معه نقله للمستشفى على متن سيارة إسعاف، للإشارة فإنه يتعرض للضرب للمرة الثانية على التوالي، مما سبب له في مضاعفات صحية حرجة.

– عالم محمد: تعرض للضرب المبرح، من طرف عناصر من الشرطة المغربية، مما أسفر عن  إصابته على مستوى الرجل اليمنى، مما تطلب نقله للمستشفى على متن سيارة إسعاف.

–  ابراهيم ابريكا : تعرض للضرب المبرح و الرفس، من طرف عناصر من الشرطة المغربية، مما نجم عنه  إصابته على مستوى الرجل اليمنى، مما استدعى نقله للمستشفى على متن سيارة إسعاف.

–  سلامة اباي : تعرض للضرب و الرفس، من طرف مجموعة من عناصر الشرطة المغربية، مما نجم عنه إصابته على مستوى الرجل اليمنى واليد اليسرى، مما تطلب نقله للمستشفى على متن سيارة إسعاف.

–  بوركبة محمد الشيخ : تعرض للضرب المبرح و الرفس، من طرف عناصر من الشرطة المغربية، مما أسفر عن إصابته على مستوى الركبة اليسرى، ما تطلب نقله للمستشفى على متن سيارة إسعاف.

–  لغزال حسينة : تعرض للضرب، من طرف عناصر من الشرطة المغربية، مما نجم عنه  إصابته على مستوى الرجل اليسرى، ما تطلب نقله للمستشفى على متن سيارة إسعاف.

–  التيرش سالم : تعرض للضرب، من طرف عناصر من الشرطة المغربية، مما أسفر إصابته على مستوى الرجل اليمنى، ما تطلب نقله للمستشفى على متن سيارة إسعاف.

ملاحظة أساسية: إن جميع المصابين في اللائحة أعلاه أرغموا على صعود سيارة إسعاف واحدة، بحيث كانوا يشاركون بوقفة احتجاجية سلمية للتنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين، نظمت بتجزئة الوحدة، بتاريخ 02 يناير/كانون الثاني، في حدود الساعة الخامسة و النصف مساء.

– محمود الزاهي: أصيب على مستوى اليد بعد إرغامه من طرف عناصر من الشرطة المغربية بمعية عنصر من الوقاية المدنية، على فك يده من سلسلة حديدية بواسطة ملقاط فولاذي، كانت تكبل يده رفقة جميع المعطلون المشاركون بالوقفة الاحتجاجية السلمية، مما استدعى نقله للمستشفى.

– إبراهيم أبيه:  أصيب على مستوى اليد و الكتف، جراء إرغامه على نزع سلسلة حديدية كانت تكبل يده برفقة جميع المعطلون المشاركون بالوقفة الاحتجاجية السلمية، من طرف مجموعة من عناصر الشرطة المغربية، مما استدعى نقله للمستشفى.

صالح بوغريون: تعرض للضرب و الصفع من طرف عنصر من الشرطة المغربية بزيه المدني، للإشارة فإنه يتعرض باستمرار لاستهداف مباشر من طرف دوريات للشرطة المغربية بحيث يعرضونه للضرب و السب ثم الشتم الحاط من الكرامة الإنسانية، إذ في غالب الأحيان يقوم عناصر من الشرطة بزيهم المدني بمنعه من الوصول لأماكن الوقفات الاحتجاجية السلمية.

يوسف الشرقاوي: تعرض للضرب من طرف عنصر من الشرطة المغربية بزيه المدني، مباشرة بعد إرغامه على نزع سلسلة حديدية من يده كان مكبلا بها رفقة جميع المعطلون.

محمد مولود داده: تعرض للضرب من طرف عنصر من الشرطة المغربية بزيه المدني، مباشرة بعد إرغامه على نزع سلسلة حديدية من يده كان مكبلا بها رفقة جميع المعطلين المشاركين بالوقفة الاحتجاجية السلمية.

الإمام التركزي: تعرض للضرب و السحل من طرف عنصر من الشرطة المغربية بزيه الرسمي، مما نجم عنه إصابته على مستوى الرجلين بكدمات.

محمد مولود السرغني: تعرض للضرب و السحل من طرف عنصر من الشرطة المغربية بزيه المدني، مما أسفر عن إصابته على مستوى الرجل بجروح.

التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون

02  يناير/كانون الثاني 2016

[ad id=”2277″]

 التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون  التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون  التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون  التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون  التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون  التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون  التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون  التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون(1)  التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون  التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون  التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون

 التنسيق الميداني للمعطلين الصحراويين بالعيون

[mom_video type=”youtube” id=”sorztCZOg2g”]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!