أخبارالوطني

بلاغ للمكتب التنفيذي الوطني لنقابة المسرحيين المغاربة و شغيلة السينما و التلفزيون

بلاغ
التأم المكتب التنفيذي الوطني لنقابة المسرحيين المغاربة وشغيلة السينما و التلفزيون يوم السبت 13 يناير 2018 بمدينة الدار البيضاء ضمن سلسلة لقاءاته الدورية الوطنية للموسم الثقافي الجديد ، و استكمالا لبرنامج إجتماع مدينة مراكش المنعقد يومي 6 و 7 يناير2018 ، للنظر في مجموعة من المقررات التنظيمية المتعلقة بالسيرالعادي للنقابة على المستويين الوطني و الجهوي وفي مدى تفعيل توصيات و مقررات المؤتمر الوطني الثالث في أفق التحضيرلدورة المجلس الوطني المقبل سنة 2018 .
وقد أدرج المكتب التنفيذي في جدول أعماله مجموعة من النقاط الهامة و يمكن تلخيصها كالتالي:
تنفيذ مقررات المؤتمر الوطني الثالث تماشيا مع المستجدات و المتغيرات التي جاء بها النظام الأساسي المصادق عليه خلال هذا المؤتمر : أولها ، العمل على تأسيس فروع جديدة وكذا الإشراف على إعادة هيكلة الفروع الجهوية و الاقليمية للنقابة و العمل على تفعيل قرار المؤتمربخصوص توسيع فعالية النقابة إلى حقلي السينما و التلفزيون و تحيين الملفات المطلبية المحلية للفروع المتصلة بأوضاع و مشاكل الشغيلة الفنية والعمل على متابعة أوضاع الخصاص المهول الذي تعرفه البنيات التحثية الثقافية و الفنية ببلادنا و العمل على تجديد المذكرة المطلبية حسب القطاعات الوزارية المعنية.
و في هذا الإطار يهيب المكتب التنفيذي الوطني بالفروع الجهوية و الإقليمية لبذل المزيد من الجهود النضالية لتأطير الفنانين و تجديد انخراطاتهم و الإنضمام إلى صفوف النقابة بالنسبة للجدد ،وفي السياق ذاته يؤكد المكتب التنفيذي على ضرورة الإنفتاح على جميع القطاعات المعنية باختصاصات النقابة.
وفيما يتعلق بإعادة هيكلة الفروع الجهوية و الإقليمية تلقى المكتب التنفيذي الوطني لنقابة المسرحيين المغاربة و شغيلة السينما و التلفزيون و جميع مكوناته النضالية باستغراب منشور بلاغ ما أطلق عليه استقالة بعض أعضاء مكتب الفرع الجهوي لنقابة المسرحيين المغاربة بالدار البيضاء المنتهية و لايته الفعلية و القانونية سنة 2015 ، حيث تم تداول هذه القضية ضمن أشغال المؤتمر الوطني الثالث المنعقد بالمحمدية أيام 21 و 22 و 23 أبريل 2017 الذي أسفرت عنه مجموعة من المقررات الهامة، ومن أجل تنويرالرأي العام من المهنيين و المنخرطين و المتتبعين و المهتمين بالشأن النقابي في عالم الفنون ولرفع كل لبس أو تدليس في هذا الشأن يعلن المكتب التنفيذي الوطني مايلي :

ـ أولا : أن ما أقدم عليه بعض أعضاء الفرع الجهوي ـ سابقا ـ لنقابة المسرحيين المغاربة بالدار البيضاء غير قانوني لأن هذا الفرع ـ كما ذكرـ لم يجدد في المدة القانونية ولذلك أصبح من منظور القانون الأساسي فرعا لا يتصف بالمشروعية إلا بعد أن يقرر المكتب التنفيذي الوطني تجديد هياكله، ثم أن أي قرار اتخذ بشأن هذا الفرع لا صلاحية له ولا يعني النقابة بشيء.
ـ ثانيا : إن مهرجان الدار البيضاء الدولي للمسرح و الذي يثير أطماع البعض هو مشروع قدم أوراقه و مفرادته وقام بتأسيسه المكتب التنفيذي الوطني، وسوف يعمل جاهدا على الحفاظ عليه كمكتسب فني و ثقافي لمدينة الدار البيضاء و سكانها بشراكة وتعاون مع كل الفاعليين و الغيورين و الشركاء بالعاصمة الاقتصادية و سوف لن تفرط فيه النقابة أو تتركه مطية للمتربصين .
إن نقابة المسرحيين المغاربة وشغيلة السينما و التلفزيون و مكتبها التنفيذي الوطني والهيئات المتفرعة عنها يبقى همها الوحيد الأوحد هو النضال من أجل الفن و الفنانين مهما كلفنا ذلك من جهد و تضحيات و نعد الجميع بأننا سنظل ملتزمين للكشف عن الحقيقة مهما كانت ـ ومتى اقتضت الضرورة ـ ، وستقف صفا واحدا ضد كل أشكال التضييق و الإرتزاق بإسم الفن و الفنانين، فلا مكان عندنا للوصولية و اللهفة للإغتناء على حساب المبدعين الحقيقيين.

وبهذا الصدد نطالب وزارة الثقافة و الإتصال بفتح حوار جدي و مسؤول مع نقابة المسرحيين المغاربة و شغيلة السينما و التلفزيون للتداول في القضايا الحقيقية التي تهم حياة الشغيلة الفنية في المسرح و السينما و التلفزيون بصفتهم يشطلون طاقات حقيقية للمساهمة في تنمية البلاد و تقدمها.
وبالمناسبة أيضا يدعو المكتب التنفيذي لنقابتنا كل الفنانين الصادقيين على الوقوف صفا واحدا لمناصرة حقوقهم المشروعة ، من لاقوة له لا حقوق له ، لكن بالسلم كل السلم.

-المكتب التنفيذي الوطني
لنقابة المسرحيين المغاربة و شغيلة السينما و التلفزيون

[ad id=”11461″]

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!