أخبارأخبار الطانطان

المنظمة الديمقراطية للشغل تستنكر الأحكام الجائرة في حق سائق شاحنة أبطيح و تدعوا لوقفة انذارية أمام عمالة الطنطان

المنظمة الديمقراطية للشغل
الاتحاد المحلي
الطنطان
الطنطان في : 30 شتنبر 2018
بيان رقم : 2018/11
العنوان : سائقو و مهنيو شاحنات النقل بالمنظمة ، يعانون الأمرين مع مسؤول جديد بالطنطان .
يبدو ان سلسلة التجاوزات و المضايقات ، والتي طالت سائقي ومهنيي الشاحنات – المنتسبين نقابيا للمنظمة الديمقراطية للنقل بالطنطان – لاتنتهي ولن تنتهي بقدوم ** قائد ** ، تعسف ظلما وجورا على عامل بسيط ، يكافح و يكد ليقتات من عرق جبينه ، ملاقيا من الصعاب الويلات في سبيل ذلك . ليظهر هذا ** المسؤول ** القادم من بعيد فيحول حياة المئات من العائلات الى جحيم وضنك و عسر في العيش ، وهو الغاض الطرف – نهارا جهارا – عن مهربين يمتهنون شتى اصناف التهريب ، ويسلكون طريقا تمر من أمام مقر قيادته المهجورة بطبيعة الحال ، لأنه دائم التواجد بمدينة الطنطان ، و غائب عن مقر عمله طوال الأيام ، بدون اي مسوغ قانوني ، في تناقض صارخ مع مبدأ الأجر مقابل العمل و ربط المسؤولية بالمحاسبة ، وذلك بمباركة من لوبيات متنفذة و مسؤولين بارزين .
تلكم هي قضية الابتزاز و الحيف و الظلم ، التي يعيشها مناضلو المنظمة الديمقراطية للنقل بالطنطان ، ظلم تشابكت خيوطه و توزعت بين قطاعات شتى ، تلوذ بالفرار كلما أثير موضوع الترخيص لهؤلاء العمال ، أسوة بباقي المدن ؛ لكن يبدو أن الطنطان ستبقى الاستثناء في كل شيء ، حتى في الحجارة .
ان الاتحاد المحلي للمنظمة الديمقراطية للشغل بالطنطان ، و اذ يتابع عن قرب مجريات الأحداث ، يؤكد مايلي :
** استنكاره للأحكام الجائرة و الصادرة في حق سائق الشاحنة ، والتي تمت مصادرتها بالجماعة الترابية أبطيح بالطنطان .
** استياؤه العميق من الازدواجية في التعامل مع هكذا قضايا ، من لدن مسؤولي الطنطان و بالاخص قائد الجماعة الترابية أبطيح ، عبر استهداف مناضلي المنظمة الديمقراطية للنقل على وجه التحديد ، و بغض الطرف عن اخرين متنفذين .
** تضامنه اللامشروط مع مناضلي المنظمة الديمقراطية للنقل و مع السائق المستهدف من طرف جهات بعينها تروم ثنيه عن عمله الشريف ، بتلفيق تهم واصدار احكام بعيدة كل البعد عن المساطر المعمول بها قانونيا .
** مطالبته عامل اقليم الطنطان بالتدخل بشكل شخصي و فوري قصد حلحلة هذا الملف الشائك ، نظرا لما لمسته المنظمة في عامل الاقليم من تجاوب بناء مع ملفات سابقة ( عمال النظافة ، الانعاش الوطني ، وضع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على سكتها الصحيحة بتخصيص جزء من ميزانيتها للمعطلين و الفقراء … ) .
** عزمه تجسيد وقفة احتجاجية انذارية من أمام مقر عمالة الطنطان ، قرب التجهيز ، وذلك يوم الأربعاء 03 أكتوبر 2018 ، ابتداء من الساعة 12h 30 .
** دعوته مناضلي و مناضلات المنظمة بالطنطان للمشاركة بكثافة في هاته الوقفة الانذارية ، احقاقا للحق و رفعا للحيف الذي طال عمال و ساكنة هاته المدينة المهمشة .
وعاش الاتحاد المحلي للمنظمة حرا نزيها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!