أخبارالوطني

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تعزي عائلة المواطنة فضيلة ع. وتطالب بفتح تحقيق لإبراز الحقيقة ومعاقبة الجناة المتسببين في وفاة الضحية

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
فرع أزرو

بيـــــان

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تعزي عائلة المواطنة فضيلة ع.
وتطالب بفتح تحقيق نزيه، يفضي لإبراز الحقيقة وتحقيق العدالة ومعاقبة الجناة المتسببين في وفاة الضحية

تلقى مكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بأزرو، ومعه الرأي العام المحلي والوطني، بحزن وغضب بالغين واستنكار شديد، خبر إزهاق روح المواطنة المسماة قيد حياتها فضيلة ع. من نواحي أزرو، قرب مركز سيدي المخفي يوم الأربعاء 26 شتنبر 2018، بعد تدخل القوات العمومية لمنع مسيرة سلاليي وسلاليات آيت مروول المطالبين بحقهم من استغلال أراضيهم الجماعية بعين عرمة. وهو التدخل الذي نتج عنه مجموعة من الإصابات وتسبب في وفاة الضحية فضيلة ع.
إننا في فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بأزرو، أمام هذا الحدث الخطير الماس بالحق في الحياة والحق في التظاهر السلمي، والذي يأتي في سياق وطني يعرف اعتداءات مماثلة متكررة راح ضحيتها عدد من الأبرياء، نعتبر أنه ناتج بالأساس عن احتقار السلطات للقانون، وللمواثيق الدولية المؤكدة على قدسية الحق في الحياة، والضامنة للحق في التظاهر السلمي؛ وعن الشطط في استعمال السلطة، وإفلات المسؤولين المتورطين في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان من العقاب، وتمتيعهم بالحصانة والتبييض لجرائمهم. وهو ما يعكس ويؤكد الفساد والاستبداد المستشريين في أجهزة الدولة ومسؤوليها، واستهتارهم التام بحياة وسلامة وحقوق المواطنات والمواطنين.
إننا، ونحن نتابع أحداث هذه الفاجعة، نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:
تقديم تعازي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بكل مناضلاتها ومناضليها لعائلة الضحية فضيلة ع؛
2) إدانتنا الشديدة والقوية لهذه الجريمة التي مست حقا أساسيا من حقوق الإنسان (الحق في الحياة) المنصوص على احترامها في الشرعة الدولية لحقوق الإنسان؛
3) مطالبتنا بفتح تحقيق نزيه وشفاف في كل الملابسات المحيطة بالملف، والدفع به إلى المدى الذي يمكّن من كشف الحقيقة كاملة وتحديد المسؤوليات وترتيب الجزاءات القانونية، ومعاقبة الجناة كيفما كان مستوى مسؤولياتهم ومراكزهم؛ ويحقّق العدالة وجبر الضرر للعائلة والمجتمع، خصوصا بعد تصريحات أخت الضحية ومجموعة من شهود العيان، الذين أكدوا أن الوفاة ناتجة عن الاختناق جراء لف أحد أفراد القوات العمومية للراية المغربية حول عنق الضحية؛
4) مطالبتنا الجهات المسؤولة بالاستجابة الفورية لمطالب ذوي الحقوق من أصحاب الأراضي السلالية، وإيجاد حل يرضي الضحايا، وفق بديل تنموي يضمن كرامتهم وحقوقهم؛ ويرفع عنهم الإحساس بالغبن والظلم والقهر الناتج عن الشطط في استعمال السلطة من طرف أجهزة الدولة، والذي يصل أحيانا إلى المس بالحق في الحياة؛
5) تعبيرنا عن مؤازرة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان لعائلة الضحية، ودعوتها وانخراطها في كل الأشكال النضالية ضد التسلط والقمع، والمبادرات المتضامنة والمستنكرة لمقتل الضحية فضيلة ع.

أزرو بتاريخ 28 شتنبر 2018

مكتب الفرع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!