أخبارالوطنيحوادث

إنتحار حارس سجن بالسمارة

أقدم حارس سجن بالسمارة اليوم الاثنين 06 مارس الجاري على عملية انتحار بشنق نفسه داخل منزله بزنقة كرسيف بالحي الحسني بالسمارة.
وفور علمها بالخبر انتقلت إلى عين المكان عناصر الشرطة والوقاية المدنية، وتمت معاينة جثمان الضحية، وفتح تحقيق لمعرفة تفاصيل أكثر عن حادثة الانتحار التي فاجأت الساكنة. بعد ذلك تم نقله إلى المستشفى الإقليمي بالسمارة ووضعه في مستودع الاموات في انتظار إخضاعه لعملية التشريح لتحديد أسباب وفاته.
وأوضحت مصادر مقربة من الفقيد لصدى الصحراء ان الاخير الذي كان يسمى قيد حياته س.ل من مواليد 1983 كان يشتغل كحارس بالسجن المحلي بالسمارة وقبلها بطانطان وورزازات، مجاز في الجغرافيا، متزوج وأب لبنت. ورجحت المصادر ذاتها أن يكون انتحاره راجعا لمروره بأزمة مادية خانقة في الآونة الاخيرة. وهو الذي عاد الى مدينة السمارة يوم السبت 04 فبراير الجاري قادما اليها من الرباط متوقفا بمدينة طانطان، بعد مشاركته في لقاء يخص عمله بالعاصمة.
وقد عثر على الضحية معلقا بنافذة حديدية فوق باب المنزل من الداخل- وهو يرتدي قميصا ابيض واضعا لثاما فوق عنقه وقد اقتربت رجليه من الأرض بحوالي 5 سنتمترات.
وحسب المصادر نفسها فان آخر اتصال للهالك بموقع التواصل الاجتماعي “واتساب” كان هو يوم الأحد على الساعة التاسعة ليلا والثانية والثلاثون دقيقة.
وقد خلف انتحار الضحية حزنا عميقا في نفوس سكان الحي وأصدقاءه، نظرا لطيبوبته وأخلاقه الحميدة.
رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته والهم ذويه الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.

عن موقع صدى الصحراء/السمارة

 

[ad id=”11462″]

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!