أخبارأخبار الطانطان

إقصاء مشبوه لصحراويين من مباراة للتوظيف من طرف فرع شركة ناريفا (Nareva) للطاقة الريحية.

على الرغم من المشاريع الكبرى التي أطلقها صاحب الجلالة محمد السادس بمدينة العيون، والتي كان لها صدى كبيرا لدى الساكنة، إلا أن هذه الأخيرة، والتي ما فتئت تضطلع إلى تحسين ظروف العيش لأبنائها ما زالت تعاني من اختلالات على مستوى التدبير محليا وجهويا.
وهو الأمر الذي يظهر بشكل جلي من خلال رصد مجموعة من الاختلالات والخروقات التي قام ويقوم بها العديد من الفاعلين في مجال تنشيط سوق الشغل بالأقاليم الصحراوية، هذه المرة كان بطلها مجموعة شركة ناريفا من خلال إعلان فرعها المتخصص في الطاقات الريحية والمعروف اختصارا ب (EEM) عن مباراة لشغل مناصب عمل خاصة بالمحطات المقامة في الأقاليم الصحراوية ويتعلق الأمر بكل من محطات بوجدور، الطاح ، أخفنير، فم الواد وعين تيسكراد.
المباراة كانت مقررة يومه 04 دجنبر بفندق المسيرة بالعيون وبعد إرسال ملفات الترشيح من طرف المترشحين للمباراة قامت الشركة بالإتصال ببعضهم لإبلاغهم خبر تأجيل المباراة بدون تحديد أي تاريخ جديد.
الطامة الكبرى تكمن في كون المترشحين قد بلغهم من بعض زملائهم خبر إجراء المباراة المذكورة من طرف الشركة في مستهل الأسبوع الماضي بمدينة الدار البيضاء دون إشعارهم بذلك، وهو ما اعتبروه إقصاء غير مبرر من المشاركة في عملية التوظيف هاته وطالبو الجهات المختصة بفتح تحقيق حول مدى قانونية المسطرة المتبعة في المباراة وكذا مطالبة الشركة بالكشف عن لوائح المنتقين والناجحين عبر جميع مراحل المباراة ضمانا للشفافية.
هذا وتجدر الإشارة إلى أن الشركة تمتلك العديد من مزارع الرياح بالأقاليم الجنوبية مثل مزرعة رياح أخفنير بسعة قيمتها 100 ميجاواط ومزرعة فم الواد بسعة قيمتها 50 ميجاواط اللتان تبيعان الكهرباء مباشرة للعملاء الصناعين. أما مزرعة الرياح طرفاية ذات السعة 300 ميجاواط فتبيع إنتاجها إلي ONEE بموجب عقد مدتة 20 سنة من خلال مؤسسة (TAREC) شركة طرفاية للطاقة، بالاضافة إلى محطتي بوجدور وعين تيسكراد.

[ad id=”2275″]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!