أخبارأخبار الطانطان

إختفاء طالب صحراوي بالموقع الجامعي أكادير في ظروف غامضةوالأمن لم يحرك ساكنا

اختفاء الطالب الصحراوي المنحدر من مدينة الطنطان الرحالي عدنان ( عزيز ) بالموقع الجامعي ابن زهر عشية يوم الخميس 17 دجنبر 2015، و ذلك في ظروف غامضة، كل هذه المدة والاجهزة الامنية لم تحرك ساكنا ولم تحدد لحد الان وجهته، مما يطرح اكثر من تساؤول حول الدور المنوط لهذه الاجهزة كما يطرح اختفاؤه علامات استفهام و غموض كبيرة لدى عائلته و زملائه من الطلبة، فبعدما اثار موقع طانطان24 الموضوع بعد مرور 4 ايام عن الاختفاء تم سحب المقال بطلب من العائلة لتسترهم الامر على أم الطالب ظانا منهم ان الامر بسيط، الا انه بعد مرور اسبوعين على الاختفاء أسرة الطالب المختفي تعبر عن استيائها العميق من الطريقة التي تعاملت بها السلطات الامنية مع هذه القضية وكأن المختفي ليس بالمواطن الذي يجعل الاجهزة الامنية تعير امر اختطافه او اختفائه بعضا من وقتها.

انتشار خبر الاختفاء بين اوساط الطلبة الذين حاولوا بطرقهم البسيطة البحث عنه دون اي جدوى خاصة ان تزامن الاختفاء مع فترة الامتحانات مما جعل الكثير من الطلبة خاصة اصدقائه والمقربين منه يمرون من ظروف نفسية صعبة ستؤتر لا محالة على نتائج الامتحان.

العائلة تحذر السلطات من مغبة عدم الاهتمام بالملف و اعطائه الاهمية الكاملة، خاصة بعد مرور اكثر من 12 يوما على الاختفاء و بالتالي تطالب كل الجهات المعنية من مخابرات وهيئات حقوقية القيام بكل الاجراءات الضرورية لمعرفة مصير ابنها وحماية أمن المواطنين بما يكفله القانون والدستور و تماشيا مع كل المواثيق الدولية و المعاهدات.

 

الرحالي عدنان الرحالي عدنان

[ad id=”2277″]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!