أخبارجهاتمقالات

أوجُـهُ ٱلتَّشابـهِ بيـن عمليَّتَـيْ تصفيَّـةِ كـلٍّ مـن بنـبركة وخاشقجـي

بــــقلم: اسليمان العسري

تحـلُّ ٱليـوم (29 أكتوبـر) ٱلذِّكـرى ٱلثَّالثـةُ وٱلخمسـون لٱغتيـال ٱليسـاري ٱلبـارز وأحـد رمـوز ٱلنِّضـال ٱلسِّياسـي بٱلمغـرب ، غيـرَ أنَّـه مـن بـاب ٱلإنصـاف وٱلموضوعيَّـة لابـدَّ مـن ٱلتَّأكيـد بِـأنَّ ٱلتَّاريـخ شاهِـدٌ علـى ٱغتيـالاتٍ عديـدةٍ فـي مناطـقَ مختلفـةٍ مـن ٱلعالـم لِـشخصيَّـاتٍ عـدّة ، ولكـن مـا يشـدُّ ٱلانتبـاهَ أكثـر هـو أنَّ عمليَّـة ٱلتَّصفيَّـة ٱلَّتـي حدثـت مُؤخَّـرا لِـجمال خاشقجـي قـد تجـدُ لـها تقاربـاً دقيقـاً ومـا حصـل مـع المهـدي بـنبركة ، فـنحنٌ إذن أمـام جريمتَيْـن بشعتَيْـن ٱهتـزَّ لهـما ٱلعالـم رُغـم ٱلفـارق ٱلزمنـيِّ ٱلكبيـر بينـهما ، إلاَّ أنَّ خيـوط وملابسـات ٱلجريمتيْـن تتقاطعـان فـي عـدَّة نقـاطٍ.
فَـالرَّجلان سياسيَّـان مُحنَّكـان ذاع صَيْتُـهما ، حيـث شغـلا مناصـبَ مهمَّـةً ، وقـد يكـون المهـدي ٱلأكثـرَ نظـراً لِـزعامته حركـة ٱلعالـم ٱلثَّالـث وٱلوحـدة ٱلإفريقيَّـة ، كمـا ينتميـان لِـمملكتيْـن عربيَّتيْـن إسلاميَّتيْـن واحـدةٌ فـي ٱلشَّـرق وٱلأخـرى فـي أقصـى ٱلغـرب ، قـدرُهما أن تتـمَّ عمليَّـةُ تصفيتِـهما شهـر تشريـن ٱلأول (أكتوبـر) خـارج بلديْـهما ، المهـدي بِـفرنسا وجمـال بِـتركيا ، ورفضِـهما طلبَـيْ ٱلمملكتيْـن بِـالعودة مـن ٱلمنفـى ٱلٱختيـاري ، وسبـب ٱلتَّخلُّـص منـهما واحـدٌ هـو كتـم صـوت ٱلحـقِّ وٱلمعارضـة ، فـالأوّلُ رفـض تحكُّـمَ ٱلعسكريِّيـن فـي زِمـام ٱلأمـور وٱحتكـارَ ٱلمناصـب ٱلوزاريَّـة وٱلثَّانـي عـارض ٱلتَّدخُّـلَ ٱلعسكـريَّ لِـبلده فـي ٱليمـن ، وٱنتقـادُهما لُـسياسة ٱلبلديْـن ٱلدَّاخليَّـة ومَطالبتـهما بإجـراء ٱنفتـاحٍ ديمقراطـي يخدمُ ٱلشَّعبيْـن ، لِـتتطابقَ عمليَّـتا ٱلقتـل ٱلعمـد فـي طريقـة ٱلتَّنفيـد بـدءاً بٱلتَّخطيـط ٱلمـدروس مُـروراً بٱلٱستـدراج وٱلوقـوع فـي ٱلفـخِّ ٱنتهـاءً بٱختفـاء ٱلجثَّـة وأداة ٱلقتـل ٱلهمجـيِّ.
ورُغـم كـلِّ مـا سبـق إلَّا أنَّ ٱلقضيَّتَيْـن تختلفـان تمامـاً كـما قُلنـا مـن حيـث ٱلزَّمـن ، فٱلأولـى حدثـت إبَّـان زمـن ٱلاغتيـالات وٱلاختفـاء ٱلقسـري وٱلاعتقـالات بِمبـرِّرٍ أو بِـدونه ، إضافـةً إلـى بدايـات ٱلدِّفـاع عـن حقـوق ٱلإنسـان وتأسيـس ٱلمنظّـمـات لِـذات ٱلغايـة ، أمَّـا ٱلثَّانيـةُ وقعـت فـي ٱلزمـن ٱلحاضـر حيـث لا تُقبَـل مُبـرِّرات ٱلإنكـار وٱلتَّستُّـر علـى ٱلجرائـم ٱلسِّياسيَّـة لِـوجود محاكـمَ دوليـةٍ مُستقلَّـة وجمعيَّـاتٍ غيرِ حكوميَّـةٍ كثيـرةٍ تدافـع عـن حقـوق ٱلإنسـان وخاصَّـة ٱلحـقّ ٱلأسمـى فـي ٱلحيـاة ، وبالتَّالـي لابـدَّ مـن ٱلكشـف عـن خبايـاها ٱلدَّقيقـة وعلـى رأسـها ٱلجهـة ٱلمُنفِّـدة وٱلآمـر بِـذلك ، فـي ٱنتظـار إعـادة فتـح تحقيـقٍ جِـدِّيٍّ لِـملابسات تصفيَّـة المهـدي بـنبركة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!